الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



خلال العشر سنوات الأخيرة

65657 مهاجر يصلون إلى إيطاليا


الصحافة اليوم ـ نورة عثماني:

بلغ عدد الواصلين من تونس إلى السواحل الإيطالية في نطاق تدفقات الهجرة غير النظامية خلال العشر سنوات الأخيرة 65657 مهاجر من مختلف الجنسيات وعبر مختلف المنافذ مقابل 42 ألفا تم إحباط اجتيازهم.

 

وأوضح رمضان بن عمر المكلف بملف الهجرة صلب المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية خلال ندوة صحفية أمس بأن هذه الارقام الكبيرة تكشف بأن الرغبة في الهجرة غير النظامية أصبحت حلما مشتركا لدى الكثير من الفئات الاجتماعية والشرائح العمرية وذلك اعتقادا منهم بأنها الخلاص من كل المشاكل التي يتخبطون فيها على أرض الواقع وفي مقدمتها البطالة والفقر وانسداد الآفاق المستقبلية مبينا بأن فترة ما بعد الحجر الصحي الشامل شهدت موجة كبيرة للهجرة غير النظامية خاصة خلال شهر جويلية 2020 الذي سجل مغادرة ما يفوق 4200 شخص للبلاد بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية أكثر مما كانت عليه.

وأكد بن عمر بأن الحلول التي من شأنها أن تساهم في الحد من الهجرة غير النظامية كثيرة وهي مسؤولية تونسية قبل أي طرف آخر ومن أهمها ضرورة تنقية المناخ السياسي العام والاستجابة للمطالب الاقتصادية والاجتماعية العالقة مع ضرورة العمل على سن مقاربة عادلة مع الطرف الأوروبي والابتعاد عن لعب دور الحارس للحدود الأوروبية وفتح التفاوض من أجل الحلول العملية كتفعيل عقود العمل الموسمية حسب الاختصاصات التي تحتاجها كل دولة.

واعتبر بن عمر بأن سنة 2020 كانت استثنائية من حيث ارتفاع منسوب تدفقات الهجرة غير النظامية حيث بلغ عدد الواصلين إلى إيطاليا 12883 مقابل 2654 السنة التي قبلها مبينا تسجيل ارتفاع لافت لهجرة القصر بأكثر من 1800 طفل. فيما بلغت عمليات الاجتياز المحبطة 1096 عملية.

وفي سياق متصل كشفت الندوة الافتراضية التي خصصت لتقديم تقرير شهر ديسمبر 2020 حول الاحتجاجات الاجتماعية والهجرة والانتحار والعنف وكذلك معطيات إحصائية حول الاحتجاجات خلال سنة 2020 والهجرة غير النظامية خلال العشر سنوات الأخيرة بأن سنة 2020 شهدت تسجيل 8759 تحرك احتجاجي تصدرت فيها ولاية قفصة المرتبة الأولى بنحو 1747 تليها ولايات القيروان وسيدي بوزيد والقصرين وفي المرتبة الرابعة تونس العاصمة تليها تطاوين والقصرين وصفاقس وسوسة والكاف وجندوبة.