الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

مجتمع



بعد توقفها بسبب أزمة كورونا

استئناف توزيع بطاقة لاباس


أفاد عبد العزيز السباعي الناطق الرسمي باسم الصندوق الوطني للتأمين على المرض لـ«الصحافة اليوم» أنه تم استئناف عملية توزيع بطاقات لاباس على مستحقيها من المنخرطين في الصندوق بداية من شهر أكتوبر الجاري وذلك بعد توقف عملية التوزيع بسبب تفشي جائحة كورونا.

 

وبين أن التوزيع انطلق منذ نهاية سنة تسعة عشرة وألفين على أن تكتمل هذه العملية مع موفى سنة 2020، ولكن جائحة كورونا عطلتها لتستأنف عملية التوزيع هذه الفترة.وأضاف السباعي في ذات السياق أن بطاقة لاباس العلاجية ستدخل حيز التطبيق مع بداية سنة 2022،وذلك بعد استكمال عملية التوزيع على جميع المنخرطين بالصندوق الوطني للتأمين على المرض وبعد التثبت من المسجلين والقيام بعملية التحيين حتى لا تقع التجاوزات.و دعا الناطق الرسمي باسم الصندوق الوطني للتأمين على المرض كافة المنخرطين بالكنام إلى المحافظة على أرقامهم و عدم تغييرها حتى يتسنى للمشرفين على عملية التوزيع التواصل معهم عبر الإرساليات القصيرة وحتى لا تتعطل هذه التجربة النموذجية وفق تعبيره.

وللإشارة فإن الصندوق الوطني للتأمين على المرض وفي إطار إنجاز مشروع بطاقة «لا باس» تم بالتنسيق بينه وبين المصالح المعنية بوزارة الصحة استكمال مراحل التجربة النموذجية بخصوص استغلال البطاقة بعدد 6 مستشفيات كما تم الشروع في تعميم التجربة على جميع المستشفيات الجامعية والجهوية وعددها 54.

وقد تم في هذا الإطار وضع التطبيقات الإعلامية التي تم إعدادها للغرض على ذمة 30 مستشفى من بين المستشفيات المعنية بهذه المرحلة كما تم مدها بالآلات التي تسمح بقراءة البطاقات (عدد 300 قارئ ثنائي الأبعاد).

كما سيتولى الصندوق والمصالح المعنية بوزارة الصحة بعد استكمال هذه المرحلة تعميم منظومة «لا باس» على المستشفيات المحلية ومراكز الصحة الأساسية لتكتمل بذلك مرحلة استغلال البطاقة على مستوى كافة هياكل الصحة العمومية.

كما تجدر الإشارة أيضا إلى انه تم بتاريخ 2021/07/30 إبرام اتفاقية بين الصندوق والبريد التونسي سيتولى هذا الأخير بموجبها توزيع بطاقات «لا باس» على مستحقيها.

مع العلم أنه ستتم مواصلة العمل ببطاقة العلاج الورقية الحالية إلى حين استكمال التسجيل وتوزيع بطاقة لاباس وإعلام المنخرطين بموعد انطلاق العمل بها.

هذا وقد انعقدت جلسة عمل مساء يـوم الخميس 21 أكتوبر 2021، بإشراف السيّد مالك الزّاهي وزير الشؤون الاجتماعية بحضور إطارات الإدارة العامّة للضّمان الاجتماعي والصّندوق الوطني للتأمين على المرض يتقدّمهم الرئيس المدير العام.

وقد خصّصت الجلسة لدراسة السبل الكفيلة بتحسين الوضعية المالية للصندوق وتطوير العلاقات التعاقدية مع مسدي الخدمات الصحيّة في القطاعين العام والخاصّ وتحسين نوعية الخدمات المقدّمة لفائدة منظوري الصّندوق بما يساهم في دعم منسوب ثقة المواطن في الإدارة ومؤسّسات الدّولة.

وقد أكّد الوزير على ضرورة وضع استراتيجية تضمن ديمومة خدمات الصندوق وتحقيق تغطية صحية متميزة والحرص على ترشيد النفقات والحوكمة الرشيدة من خلال تقييم منظومة التأمين على المرض ومتابعتها بصفة دائمة.

كما دعا الوزير إلى ضرورة الإسراع باستعمال نظام التبادل الإلكتروني للمعلومات بين الصندوق الوطني للتأمين على المرض ومسدي الخدمات الصحية وتحسين النفاذ للخدمات الصحيّة من خلال استكمال عمليّة توزيع بطاقات العلاج الإلكترونية «لاباس» على مستحقيها وتعميم استعمالها على مختلف الهياكل الصحيّة في أقرب وقت ممكن.

ومن المنتظر عقد جلسة عمل بين وزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الصحّة في أقرب الآجال للتباحث حول المسائل ذات الاهتمام المشترك والعمل على تذليل الصعوبات وإيجاد الحلول الكفيلة بتجاوزها.

 


لطيفة بن عمارة