الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



تكريم الفرق المشاركة في اختتام الدورة التأسيسية :

أيام قرطاج لفنون العرائس استقطبت 5 آلاف متفرّج


أسدل الستار، مساء السبت 29 سبتمبر 2018، بمدينة الثقافة، على الدورة التأسيسية لأيام قرطاج لفنون العرائس، بتكريم الفرق المشاركة في هذه التظاهرة، التي تمثل 24 دولة من مختلف قارات العالم.

وحضرت حفل الاختتام شخصيات مسرحية من تونس ومن الخارج، بالإضافة إلى عدد من إطارات وزارة الشؤون الثقافية على غرار المدير العام للفنون الركحية والبصرية سمير زقية الذي حضر نيابة عن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين.

وتخلّلت تكريم جميع المشاركين في الدورة، مقتطفات موسيقية أمنها الثلاثي نور سعيّد (عازفة الكمان) وشقيقها أحمد سعيد (عازف العود) والمغني فراس أنسي، من المعهد الجهوي للموسيقى بأريانة، وقدّموا أغنية «لا نمثلك بالشمس ولا بالقمرة» كلمات حمادي الباجي وألحان قدور الصرارفي، إلى جانب رائعة الهادي الجويني «تحت الياسمينة في الليل».

وحيّت مديرة الدورة الأولى لأيام قرطاج لفنون العرائس حبيبة الجندوبي جميع المشاركين والقائمين على هذه الدورة من لجان تنظيمية وتقنيين وإداريين، مؤكدة أن هذه الدورة كانت «محاولة لتقديم باقة مرجعية من العرائس لزوار المهرجان، للاطلاع على مختلف الأعمال والتجارب في هذا المجال».


عن سن يناهز 94 عاما:

وفاة المغني العالمي شارل ازنافور


توفي أمس الإثنين الفنان الفرنسي ذو الأصول الأرمانية شارل أزنافور في فرنسا عن عمر ناهز 94 عاما.

ولطالما وصــف شارل ازنافـــور بأسطورة الفــــن الفرنسي، بفضل أغانيه التي اشتهرت في جميع أنحاء العالم على غرار خذني ورأيت نفسي أو لا بوهيم.

أزنافور يتربع على أكبر سلسلة متنوعة من الأغاني في القرن العشرين وحصل على جائزة هذه السلسلة في العام 1988 من قبل قناة س أن أن الأمريكية والتايمز. وفي رصيده أكثر من 1200 أغنية بسبع لغات مختلفة، وزعت في 94 دولة.

وباع الفنان الفرنسي أكثر من 100 مليون شريط حول العالم وشارك في 60 فيلما. شارل أزنافور تزوج ثلاث مرات ولديه ستة أطفال، ثلاثة منهم مع زوجته الأخيرة التي بقي معها 50 عاما.

أزنافور مهاجر قدم من أرمينيا قبل أن يصبح أشهر مغن فرنسي خلال سنوات قليلة ولعل أهم ما تميز به هذا الفنان، طبقاته الصوتية التي ساعدته على الانطلاق في الغناء الذي كان يفتقر إليه الفرنسيون، فوجدوا فيه مجسد حلمهم الرومانسي، وخاصة بعد الحرب العالمية الثانية.


«زندالي» غناء من وراء القضبان في أيام قرطاج الموسيقية:

أغان تلامس الروح وتخاطب الآخر... خارج الأسوار


«السجن هو عقوبة سالبة للحق في الحرية ليس أكثر، وبموجبها يفقد السجين حقه في التحرّك خارج مساحة السجن، وهو جزء من حريته وليس كلّها... لكنه يحتفظ بباقي حقوقه وله أن يطالب بها. السجن يفقدنا حريتنا وليس إنسانيتنا، فإن كانت لدينا القدرة على سجن شخص ما فإننا حتما نعجز عن سجن الكلمة... لم يعد هذا مقبولا اليوم، اليوم سنغني... وسواء فزنا بالجائزة أو لا فنحن حتما منتصرون».

هذه الكلمة المختصرة أعدّها الفنان ظافر غريسة ليلقيها يوم 2 أكتوبر بمدينة الثقافة قبل عرض «زندالي» غناء من وراء القضبان في إطار فعاليات الدورة الخامسة لأيام قرطاج الموسيقية، وهو عرض أنجز برعاية المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب وإدارة أيام قرطاج الموسيقية والإدارة العامة للسجون والإصلاح، «زندالي» عرض موسيقي للفنان ظافر غريسة جمع فيه سبعة عشر سجينا من برج الرومي ستة عازفي (إيقاع) وثلاثة مغنين وثمانية يشكلون مجموعة صوتية (كورال).


في الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي الدولي بمصر:

تتويجات بالجملة للسينما التونسية


تحصل السينمائيون التونسيون في اختتام الدورة الثانية لمهرجان الجونة السينمائي الدولي بمصر الذي اختتم مساء الجمعة 28 سبتمبر على العديد من التتويجات حيث حصل فيلم «بطيخ السيح» للمخرجة التونسية كوثر بن هنية على جائزة النجمة البرونزية لمسابقة الافلام القصيرة .

كما منح المهرجان المخرجة كوثر بن هنية جائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار عن مشروع فيلم «الرجل الذي باع ظهره».

وفي الأفلام المختارة في مرحلة ما بعد الإنتاج، حصد المخرج التونسي وليد طايع جائزة مالية قدرها 15 ألف دولار عن مشروع فيلم «فاتاريا».

وفاز مشروع الفيلم «فولاذ» للمخرجين التونسيين مهدي هميلي وعبد الله شامخ بجائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار. ووجه عدد كبير من النجوم مجموعة من الرسائل خلال الحفل الختامي لفعاليات مهرجان الجونة السينمائي مساء الجمعة بمدينة الغردقة، إذ شهد المهرجان وتنظيمه إشادات عربية ودولية وعالمية من النجوم.


جذور وأعلام الفكر الإصلاحي بتونس (الحلقة 7)

الجنرال حسين اول وزير واول رئيس بلدية الحاضرة


«إن احب الناس الى الله تعالى من بذل همته في مصالح العباد العامة ومن بذل ساعة عمل في اصلاح شأن البلاد والعباد بالثناء والاجر ممن يقضي يومه او يوهم انه يقضيه بالتسبيح والتقديس»

«الجنرال حسين»

مولده ونشأته 1820-1887

ولد الجنرال حسين سنة 1820 جلب الى تونس صغيرا فاختاره حسين باي الثاني لتربيته فأدخله الكتّاب الملكي حيث تعلم القراءة والكتابة والقرآن الكريم ومبادئ العلوم الشرعية والحديث واتقن اللغة العربية على يد العلاّمة الشيخ سالم بوحاجب(1827-1925) ولما تولى الحكم المشير احمد باشا باي لمس في حسين ملامح النجابة والذكاء وحضور البديهة والانضباط والحزم فادخله الي المدرسة الحربية بباردو التي اسسها المشير احمد باي سنة 1840 والتي كانت تدرس العلوم العصرية مثل الهندسة والطوبوغرافيا والحساب واللغات الفرنسية والايطالية والتركية الى جانب العلوم الاسلامية.


لقاء مع الروائي حسن نصر في «بيت الرواية»:‎

الهواية وحدها لا تزهر ولا تعمر..ولا تصنع كاتبا


كان ممتعا وحديثه ذو شجون ذاك اللقاء الذي جمع الكاتب التونسي حسن نصر برواد «بيت الرواية» بمدينة الثقافة يوم الجمعة 21 سبتمبر 2018 فقد جاء حسن نصر ليتحدث عن تجربته في الكتابة ومسيرته التي امتدت على عقود كثيرة منذ ستينيات القرن الماضي حيث انه من رواد كتابة القصة القصيرة والرواية والأقصوصة والمقالة في تونس ومن مؤسسي نادي القصة بالوردية ومجلة قصص وكذلك اتحاد الكتاب التونسيين .

كان حسن نصر سعيدا بالدعوة التي وجهها له بيت الرواية وبالحضور النوعي الذي شغل مقاعد قاعة صوفي القلي بمدينة الثقافة، واستهل شهادته بلفت النظر الى ان الكتابة تحتاج الى قراءات كثيرة وزاد معرفي وتجارب متراكمة ووعي بالذات وبكل ما يحدث في الوطن وفي العالم ومحاولات مكثفة لمعرفة الانسان في صراعه مع الطبيعة ومع نفسه ومع أخيه الإنسان. ولكي نكتب يجب أن يكون لدينا ما نقوله ورغبة في تغيير الواقع. وقال: «كانت الثورة الجزائرية على اشدها في سنوات 57 و58 من القرن الماضي وكنت اتابع اخبارها فيوجعني قلبي أتأثر بكل ما يجري من تعذيب وفظاعات فكتبت قصة قصيرة عنوانها «دمعة كهل» وهي أول قصة أكتبها تصور استيقاظ الضمير الإنساني أمام بشاعة التعذيب.. أرسلتها إلى مجلة الفكر فنشرتها في جانفي 1959 كاملة كما كتبتها ومن ثمة كسبت الثقة في نفسي وراسلت المجلة طيلة ثماني سنوات ونشرت لي دون أن يعرفني أحد.


اليوم افتتاح الدورة 5 لأيام قرطاج الموسيقية:

موسيقى للجميع..وعروض فنية ودورات تدريبية..وتكريم

تحتضن مدينة الثقافة اليوم السبت 29 سبتمبر 2018 افتتاح الدورة الخامسة لأيام قرطاج الموسيقية التي ستتواصل من 29 سبتمبر الجاري إلى غاية 6 أكتوبر المقبل.

ويفتتح الفنان التونسي الشاب زياد الزواري الدورة الخامسة لأيام قرطاج الموسيقية بتقديم عرض موسيقي اليوم 29 سبتمبر 2018، بمسرح الأوبرا بمدينة الثقافة بالعاصمة تونس، حيث سيقام أيضًا حفل الاختتام يوم 6 أكتوبرالقادم، ويخصص لتكريم الفنان الراحل حسن الدهماني، وسيشرف على إعداد وتنفيذ هذا الحفل الفنان والملحن عبد الرحمان العيادي.

وتنتظم أيام قرطاج الموسيقية لسنة 2018 بميزانية جملية قدرها 600 ألف دينار. وتحمل هذه الدورة شعار «المكان للجميع»، وفق ما ذكره مدير الأيام أشرف الشرقي في ندوة صحفية عُقدت صباح الخميس 20 سبتمبر 2018 بالعاصمة، لتقديم برنامج الدورة.

عرض النتائج 43 إلى 49 من أصل 367

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >