الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



مسرحية: «دون كيشوت في المدينة»

ضرورة الحلم...الفارس المضاد الذي أجهز على الزيف


ببادرة من بيت الرواية وبمشاركة بقيّة الأقطاب افتتحت ابتداء من الثانية ما بعد الزوال من يوم الإربعاء 10/10/2018 تظاهرة «دون كيشوت في المدينة: ضرورة الحلم». لماذا دون كيشوت؟ عن هذا السؤال يجيب فريق بيت الرواية (كمال الرياحي، محمد لحباشة، نبيل درغوث، حاتم التليلي) بالقول: «لم تعد «دون كيشوت» مجرّد رواية ساهمت في التأسيس للحداثة فحسب، إنّما تعدّت ذلك لتصبح ميراثا إنسانيّا ثقافيّا تعدّى الأدب إلى الفلسفة وكلّ الفنون . وتحوّلت الـ«دونكيشوتية» الى نسق تفكير ضدّ السائد والمكرّس والنمطي والسلطوي».

ابتدأت التظاهرة بزيارة مكتبة خريف وتعريف الضيوف بترجمات ونسخ من الرواية ثمّ صاحب الضيوف الفنان التشكيلي حليم قارة بيبان لتقديم معرضه الفوتغرافي الذي تناول فيه موضوع دون كيشوف بشاكلة أخرى. عوض أن يمتشق دون كيشوت قارة بيبان سيفه، هو لا يملك سوى طنجرة قابلة للإنفجار وليست له من مهمة نبيلة سوى حماية متحف الفن المعاصر بتونس (وهو متحف غير موجود) وكوّن للغرض لجنة حماية للمتحف تماما كغيره من التونسيين الذين كونوا لجانا شعبية للحماية في خضمّ الفوضى التي أعقبت 14 جانفي.. وتلك طريقته للدفع باتجاه تحقيق حلم يراود التشكلييين بتونس بإقامة متحف يحفظ آثارهم.


في بيت الرواية:

«الحمار الذهبي»..قصة أول رواية في التاريخ الإنساني

شهد فضاء بيت الرواية بمدينة الثقافة ظهر الجمعة 5 اكتوبر 2018 لقاء أدبيا فكريا مهما حضره جمهور وصفه مدير بيت الرواية كمال الرياحي بالنوعي والكمي اذ حضره الادباء والمترجمون والباحثون والقراء ورواد بيت الرواية.. جاؤوا جميعا لمتابعة اللقاء الذي تم تنظيمه لعمار الجلاصي مترجم رواية «الحمار الذهبي» أو «التحولات» للوكيوس أبوليوس الامازيغي من اللغة اللاتينية مباشرة الى العربية. وقد صدرت الترجمة في طبعة تونسية عن دار نقوش عربية سنة 2018. ويتنزل هذا اللقاء في إطار تخصيص بيت الرواية كامل شهر أكتوبر للتحاور حول النصوص المؤسسة للرواية في العالم وكتاب «الحمار الذهبي» أحدها لأنه اعتبر اول رواية في التاريخ وصلت الى عصرنا كاملة فكل ما سبقها من كتابات لم يصلنا منها إلا القليل وغير المكتمل. وتتكون رواية «الحمار الذهبي» من 11 فصلا وتروي مغامرات رجل أرستقراطي استعمل السحر ليتحو الى عصفور ولكنه تحول إلى حمار جمع فيها ابوليوس حكايات ذات بعد فلسفي تجمع بين السخرية والايروسية بلغة جميلة وبليغة.


السينما التونسية تتوج في مهرجان مالمو للسينما العربية:

علي يحياوي أفضل ممثل عن دوره في فيلم «بنزين»

فاز الفيلم الفلسطيني « واجب » للمخرجة آن ماري جاسر بجائزة أفضل فيلم روائي طويل بمهرجان مالمو للسينما العربية في دورته الثامنة التي أسدل الستار عليها يوم الثلاثاء في السويد.

وحصل الفيلم أيضا على جائزة «النقاد العرب» من المهرجان والمقدمة من جريدة النهار الكويتية.

وذهبت جائزة أفضل ممثل للتونسي علي يحياوي عن دوره في فيلم « بنزين » فيما ذهبت جائزة أفضل ممثلة للعراقية زهراء غندور عن دورها في فيلم « الرحلة » وفاز العراقي محمد دراجي بجائزة أفضل مخرج عن الفيلم ذاته.

تشكلت لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة من الممثلة المصرية منة شلبي والناقد اللبناني هوفيك حبشيان والمخرج المغربي حسن بنجلون.

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم المغربي « وليلي » للمخرج فوزي بن سعيدي.


الدورة التأسيسية لأيام قرطاج الثقافية للإبداع المهجري

أمال المثلوثي في الإفتتاح وأمسيات شعرية وندوات


إحتضنت قاعة المبدعين الشبان بمدينة الثقافة صباح الأربعاء 10أكتوبر الندوة الصحفية الخاصة بالدورة الأولى لأيام قرطاج الثقافية للإبداع المهجري الذي ينطلق يوم 13 أكتوبر ويتواصل إلى غاية 19من نفس الشهر ويشرف على هذه الدورة الشاعر و المستشار الثقافي لوزارة الشؤون الإجتماعية محمد أحمد القابسي الذي أكد خلال هذه الندوة بأن هذا المهرجان ولد بشراكة بين وزارة الشؤون الإجتماعية التي آمنت بالدور الثقافي في التنمية الإجتماعية ووزارة الشؤون الثقافية التي رصدت مبلغ 200 ألف دينار لهذا المهرجان الذي يحمل مرجعية فكرية وخصوصية صادرة من فلسفة ترتكز على المقاربة الجديدة للدولة التي أصبحت تعتمد على البعد الثقافي، كما أن الدستور الجديد لتونس لسنة 2014 أقر الحق في الثقافة لكل أبناء تونس سواء داخل الوطن أو خارجها ، وأضاف بأن أيام قرطاج الثقافية للإبداع المهجري سيكرم ويثمن أبناء تونس المبدعين والمشعين عالميا ، كما أن للمهرجان خصوصية أخرى وهي إنفتاحه على كل الثقافات من موسيقى وشعر ورواية وفن تشكيلي وغيره من الفنون الأخرى التي سيتابعها جمهور هذه الأيام مشيرا أن المهرجان سيولد كبيرا بقدرة أبنائه على الإبداع والتميز .


في افتتاح موسم توزر الثقافي الجديد:

إحياء الذكرى 84 لوفاة الشاعر أبو القاسم الشابي


وقد تم الافتتاح بساحة الاستقلال بالمعرض الدولي المتجول للفنون التشكيلية بالتعاون مع جمعية 80 سؤالا الهولندية تحت شعار « أمل »، وهو معرض يجوب مختلف المدن التونسية لعرض 80 لوحة لفنانين أجانب من الولايات المتحدة الامريكية وهولندا وكندا وروسيا و80 لوحة لفنانين تونسيين بهدف التعريف بمدارس فنية متعددة وتقريب الفن التشكيلي من المواطن في الساحات العامة.

ويتضمن إحياء الذكرى 84 لوفاة شاعر الحياة أبو القاسم الشابي مجموعة من الفقرات المتنوعة يحتضنها فضاء روضة الشابي بمدينة توزر من بينها ورشة الكتابة الشعرية وورشة في فن الغرافيتي في دار الثقافة بدقاش فضلا عن تأثيث أمسية شعرية لشعراء الجريد ومداخلة للشاعر أحمد المباركي بعنوان « أبو القاسم الشابي ... الشاعر السابق لعصره » ومعرض كتاب ينتظم بالتعاون بين المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية وفرع اتحاد الكتّاب التونسيين ومعرض قصائد الشابي بالخط العربي للخطاط أمين سلام، إضافة الى عرض موجه للأطفال بعنوان « الله ما أحلى الطفولة انها حلم الحياة ».


التراث الغذائي التونسي:

عنوان هوية...ومنتوج سياحي متميز


يعد التراث الغذائي إحدى تجليات الهوية الوطنية لما يكتسيه من أبعاد ثقافية واجتماعية واقتصادية وصحية ورمزية فعشرات الأكلات التونسية التقليدية والتراثيّة بوصفاتها وبقصصها تنحت هوية غذائيّة تونسيّة فريدة من نوعها عالميّا وإقليميا تجعل منها مشروع منتوج سياحي وثقافي متى أحسنا تأطيرها.

وفي بادرة هي الأولى من نوعها في هذا المجال تحت عنوان التراث الغذائي رافد للتشغيل وللتنمية السياحية أطلقت جمعيّة «نكهة بلادي» رفقة عدد من الخبراء في الميدان وطباخين تونسيين المعترف بهم دوليا مشروع تعاون مع معهد «فنون وحرف» بتونس يهدف إلى تكوين جيل جديد من الأخصائيين في الأكلة التونسية يكونون قادرين على إحياء تراثنا «المأكولاتي» الغذائي وإتقان إعداده والترويج له كأحد عناوين الهوية التونسية.


كتاب في «صناعة النقود بأفريقية خلال العهد الزيري» للدكتور محمد الغضبان:

دراسة مكتملة لـ «كنزين»بالمتحف الوطني للفن الاسلامي برقادة


صدر في الفترة الأخيرة كتاب جديد للدكتور محمد الغضبان عنوانه «صناعة النقود بأفريقية خلال العهد الزيري: معطيات » . هذا الكتاب الذي نشره مجمع الأطرش للكتاب المختص بتونس في طبعة أنيقة قد اشتمل على 277 صفحة تعمق الباحث بقسميها الكبيرين في دراسة كنزين من أرباع الدنانير (مائة وستة عشر قطعة) ومن الدراهم (ستة وثمانون قطعة).

وما يهمّنا استحضاره في هذا الصدد هو الربط بين مظاهر الأزمة المالية الخانقة التي تعيشها بلادنا اليوم وثقافة إدارة الأزمات النقدية في تاريخ الشعب التونسي، وبمعنى أدق ثقافة المغالبة.

كما أنه ما أحوج النخب التونسية اليوم إلى الوعي بتاريخها المستخلص من مصادره الجديدة كالمسكوكات والنوازل والفتاوى وكتب اللغة والمناقب والتراجم وبعض المواد الأثرية حتى تسهم من موقعها في التنبيه إلى طرق التفاعل الحكيم مع إكراهات الواقع، بما يساعد على تجاوز مشاكل كل عصر وصياغة الحلول الأكثر عملية في تفادي تداعيات إكراهات كل واقع جديد.

عرض النتائج 15 إلى 21 من أصل 367

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >