الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



تفاصيل الدورة 32 لمهرجان نيابوليس الدولي لمسرح الطفل

مشاركة 10 دول و120 عرض مسرحي في الموعد


تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية تنتظم بداية من يوم الأحد 17 ديسمبر فعاليات الدورة 32 من مهرجان نيابوليس الدولي لمسرح الطفل الذي يتواصل الى غاية يوم 24 من نفس الشهر بمشاركة 10 دول وستقدم هذه الدورة 120 عرض مسرحي كما تمت برمجة 25 عرضا خارج مدينة نابل (المركز الوطني لفن العرائس ـ الكاف ـ أكودة ـ القلعة الصغرى ـ قربة ـ منزل بوزلفة ومركز الاصلاح بالمروج) إضافة الى 5 عروض شارع يوميا و6 ورشات يشرف عليها خبراء أجانب وتونسين وندوة علمية.

 

 


«الصبية والموت» مسرحية لسميرة بوعمود

كيف يمكن التخلّص من الماضي الأليم؟!

من ضمن الأعمال المسرحية التونسية المبرمجة في الدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية العمل المسرحي «الصبية والموت» اخراج سميرة بوعمود والتي تم عرضها خارج اطار المسابقة الرسمية مساء الاربعاء 13 ديسمبر الجاري بفضاء دار الثقافة ابن رشيق.

الطرح الركحي جسّدت خلاله الممثلة هناء شعشوع الدور الرئيسي والذي يتمثل عذابات المرأة على أيدي مجموعة من الأمنيين في مجريات البحث قبل 15 عشر عاما إبّان النظام السابق... ورافقتها في تقمّص الأدوار شخصيا زوجها المحامي الحقوقي والطبيب النفساني، هذا الأخير الذي تقوده الصدفة الى منزل هذه المرأة عندما يتعرّف عليه زوجها ويساعده في الطريق عندما تعرّضت سيارته لعطب مفاجئ... الصدفة وحدها تكون وراء اكتشاف المرأة أن هذا الضيف هو أحد الذين قاموا بتعذيبها في مجريات البحث قبل خمسة عشرة عاما... أثناء نومه تقيّده وتشرع في محاكمته وتذكّره بأفعاله المشينة الا أنه ينكر ذلك في البداية ثم ينهار ويعترف للمرأة ولزوجها أنه فعلا كان أحد الذين أشرفوا على تعذيبها ويعبّر عن ندمه.


المسرحية العراقية «سالب» لعلي دعيّم

ما الذي يحولنا إلى كائنات مسوخ؟

كيف يمكن قراءة عرض مسرحي ضمن فئة المسرح الراقص؟ وكيف يمكن قراءة حركات الجسد العراقي الجريح؟ وما الذي يتبقى من مسرحية مثل مسرحية «سالب» للمخرج العراقي علي دعيّم التي عرضت يوم الاثنين 11 ديسمبر 2017 بقاعة الفن الرابع ضمن عروض المسابقة الرسمية؟

لم يدم العرض طويلا (قرابة 50 دقيقة) ولكن المتعة المختلطة بالأسى الشفيف ستبقى طويلا في الروح. ينفتح العرض على قراءات شتى وبإمكانك ان تصنع قصتك مما يدور حولك.

مخرج العمل يقول أنه لم يطرح قضية واحدة وأن «سالب» مسرحية تتناول عديد القضايا منها التطرف وتحريف الكتب السماوية والتأويل الخاطئ وسلب ذوات الآخرين ...

في عمق المسرح ثمة ما يشبه سياجا واطنا أو ربما حقلا من القمح، بامكانك أن تتخيل ما تشاء وهناك شبح امرأة متشحة بالسواد تخيم بظلها الراقص طيلة العرض ولعلها استعارة عن الموت المتربص بالحياة. في المستوى الثاني من الركح ثمة سلم ينتهي بباب مغلق لا يفضي الى أي شيء : معنى أو فكرة أو إلاه مطلق نحاول ايجاده كي نسأله : لم يحدث ما يحدث على قطعة من أرضك تسمى العراق ؟


«التجربة» للمخرج أحمد عزت الألفي من مصر في المسابقة الرسمية:

طرح فلسفي لفكرة ضيّع المخرج مفاتيحها


«التجربة» مسرحية من مصر تابعها جمهور أيام قرطاج المسرحية عشية الإثنين في إطار المنافسة على جوائز المسابقة الرسمية للدورة التاسعة عشرة، وهي من إنتاج فرقة مكتبة الإسكندرية، أخرجها أحمد عزت الألفي عن نص «كاسبر هاوزر» للكاتب النمساوي «بيتر هندكة»، أعدها سينوغرافيا محمد المأموني وقام بأدائها كل من محمد الهجرسي وإسلام عوض وخلود عيسى وفاطمة أحمد ومحمد أمين.

العمل استوحاه المخرج من الشخصية الألمانية الشهيرة «كاسبر» الذي عاش في قبو صغير عزله فيه عالم في علم نمو الإنسان عن العالم الخارجي إلى سن السابعة عشرة دون أن يتعلم بشكل صحيح سلوك البشر وحركاتهم كالكلام والمشي والسمع ...وغير ذلك مما يميّز الإنسان عن غيره من المخلوقات.

اصدارات
مجلة «الحياة الثقافية»

عدد خاص حول المسرح

صدر عن وزارة الشؤون الثقافية العدد الجديد من مجلة «الحياة الثقافية» وهي مجلة شهرية تعنى بالفكر والإبداع، وقد خصّص هذا العدد للفن الرابع باعتبار أن الساحة الثقافية في تونس تحتفل هذه الفترة بفعاليات الدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية وقد شاركت في هذا العدد ثلة من الأساتذة والمختصين في المجال المسرحي حيث كتب محمد عبازة حول «المسرح التونسي وفنون الفرجة» مشيرا في بداية قراءته إلى أن المسرح جامع للفنون منذ نشأته، فقد وظفّ لتأثيث عرضه الرقص والشعر والموسيقى والرسم والعمارة، وخرج لنا بلغة ضمت عدّة مفردات فنية ولكنها أصبحت مع الأيام والعصور مفردات مسرحية لا يستقيم العرض المسرحي إلا بوجودها، استقلت بعض الفنون عن المسرح وأصبح لها مجالها الإبداعي مثل الرقص حيث أصبح فنا بذاته ألا وهو فن الباليه، كما استقل الغناء الموسيقي في عرض سمّي الأوبيرا أو الأوبريت.. ولكن ظل المسرح موظفا الجسد الانساني حركة ورقصا وايماءة وأصبح يطلق عليها مصطلح الكتابة الجسدية أو الكوريغرافيا.


العراقي علي دعيم مخرج مسرحية «سالب» لـ«الصحافة اليوم»:

للجسد قدرة كبيرة على تجسيد الأفكار دون نص منطوق


حاورته: ناجية السميري

علي دعيم مخرج عراقي جاء إلى تونس للمشاركة في فعاليات الدورة التاسعة عشرة لأيام قرطاج المسرحية بعمل «سالب» التي تنافس عشرة أعمال أخرى على جوائز المسابقة الرسمية، وهو عمل كوريغرافي من إنتاج فرقة مسرح بغداد للتمثيل التي قدمت في الدورة السابقة للأيام المسرحية عملا بعنوان «ستريبتيز» كما شاركت في دورات سابقة بمسرحيتي «جلسة سرية» و«باسبور» وهما من إخراج الشاب علاء قحطان. وتعود إلينا هذه السنة بمسرحية «سالب» كتبها وأخرجها ركحيا علي دعيم وهو خريج أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد وبعدها درس الرقص المسرحي بسوريا... بدأ مسيرته الفنية كممثل سنة 1995 ومنذ ذلك التاريخ عشق الركح وارتبط به وتحوّل بعد مراكمة تجارب عديدة في الأداء إلى مخرج وصار المسرح رفيقه الذي يترجم على ركحه أفكاره وإبداعاته عن طريق الرقص التعبيري ويحوّلها إلى حكاية لا تحتاج إلى منطوق أو وسيط. حكاية يرويها الجسد بما يمكن أن تتفجّر منه من تعابير وانفعالات وردود أفعال وحركة تنتمي قبل كل شيء إلى فكرة تسندها وموضوع يحتاج إلى طرح جمالي يتماهى معه الجسد بكل ما أوتي من قدرات، تلك القدرات التي يدرك هذا المخرج مكامنها فيستخرجها بالحوار والاستعدادات النفسية للتقبّل وخاصة بساعات طويلة من التمارين اليومية إلى أن تستوي حكاية متكاملة ومشهدية ركحية ترضي نرجسيته كمبدع قبل أن يعرضها أمام الجمهور... وله في هذا المجال ـ ونعني المسرح الراقص أو الكوريغرافي ـ أعمال كثيرة نذكر منها «نوير» و«أوديب» و«بقايا» و«سليبرز» و«أهريمان» و«أمونيوم»... أعمال تنتمي إلى الرقص التعبيري عرضت كلها بمهرجانات عربية وعالمية وحظيت بإعجاب جمهور مختلف الأذواق والجنسيات.


«ظلال أنثى» عرض مسرحي للمخرج الأردني إياد شطناوي

المرأة المعاصرة وإكراهات القديم..

ضمن العروض الخاصة بالدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية وخارج المسابقة الرسمية تم مساء السبت 9 ديسمبر الجاري عرض مسرحية «ظلال أنثى» للمخرج الاردني إياد شطناوي وذلك بفضاء ابن رشيق.

المسرحية تناولت موضوع المرأة المعاصرة في الوطن العربي بشكل عام وتمت هذه الترجمة من خلال معالجة النص الأصلي لهزاع البراري من قبل علي عليان. أما التجسيد فوق الركح فقد تمثلته الممثلات الثلاث وهن على التوالي: مرام أبو الهيجاء وأريج دبابنة ودلال فياض. ثلاثي اوجز الموضوع ومسرحته طيلة أربعين دقيقة ووفق المكان الذي دارت فيه المحاورات بين الثلاثي وقد جمعته محطة قطار فارغة من الأنفاس أين تتحدث كل واحدة منهن عن أوجاعها وتجربتها الفاشلة مع الرجل.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 7319

1

2

3

4

5

6

7

التالية >