الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الدفعة الأولى من الجولة العاشرة

«الكـلاسيكو» بيـن الـنجم والصفاقسي لتـوزيع الأوراق مــن جــديد


من الطبيعي أن يجلب لقاء النجم الساحلي والنادي الصفاقسي اليوم الاهتمام بحكم وضعيّة كل فريق في الترتيب ورغبة كلّ ناد في تحقيق انتصار له انعكاسات بالجملة على واقع كلّ فريق ومستقبله. ورغم التراجع الحاصل في حدّة الخلافات بين الفريقين إلا أن المقابلة تبقى مثيرة وستجلب لها اهتمام الجميع. فالنجم الساحلي يريد مصالحة جماهيره والعودة إلى الانتصارات على ميدانه بعد التعادل مع النادي البنزرتي السبت الماضي. ويملك النجم كل المقوّمات التي تسمح له بتحقيق الانتصار خاصة وأن مقابلته ضد الترجي أعادت إليه الثقة في قدراته رغم المصاعب الهجومية التي يعاني منها الفريق. أمّا النادي الصفاقسي فإن نتائجه خارج ميدانه لم تكن سلبية هذا الموسم وهو يعلم أن الحاجز النفساني الذي يحول في السنوات الماضية دون تألقه في سوسة بالذات قد تمّ تجاوزه بعد انتصار الفريق الموسم الماضي في سوسة بالذات وبعودة بعض العناصر الهامة مثل الجلاصي فإن الصفاقسي قادر على تأكيد نتائجه المثالية خاصة إن نجح لاعبوه بتوظيف سرعتهم الفائقة لصنع الخطر. الصفاقسي مطالب بإيجاد حلول لمشكل النجاعة الذي يلاحقه خلال اخر المقابلات والذي حرمه من الانتصار في مناسبتين على التوالي وأربك مختلف الحسابات.


بعد إقصاء الزمالك المصري

اللقب العربي يقترب من النجم الساحلي


خسرت مسابقة زايد للأندية العربية مرشّحين بارزين من أجل التتويج باللقب وهما الأهلي المصري والزمالك المصري ليلتحقا بالترجي الرياضي حامل اللقب والنادي الصفاقسي وهذا الرباعي كان مرشّحا بقوّة للتتويج وخاصة الزمالك الذي يستفيد من دعم غير محدود من قبل رئيس الاتحاد العربي تركي ال الشيخ ولكن الاتحاد الاسكندري وبعد أن أقصى الترجي الرياضي أقصى الزمالك المصري.

ويمكن القول أن الطريق مفتوح امام النجم الساحلي ليكون بطل النسخة الجديدة باعتبار أن النجم الان يعدّ من أفضل الفرق التي ماتزال معنيّة بالمسابقة وقادر على صنع الحدث والمحافظة على اللقب في تونس بعد أن توّج الترجي الرياضي بهذه النسخة خلال السنة الماضية.


اللاعب الدولي السابق لـ«البقلاوة» عزالدين بزداح طريح الفراش دون مساندة

... وتتكرّر معاناة نجوم الأمس... في زمن الجحود!!


قد لا يعني اسم عزالدين بزداح الكثير للجيل الحالي والمولودين في الثمانينات ولكن بالنسبة الينا فإنه واحد من أفضل لاعبي جيله وأحد رموز الملعب التونسي... عزالدين بزداح كان رقما صعبا ولاعبا متميزا بشخصيته وأدائه الرجولي ومواقفه وصلابته... ولسنوات طويلة ظل رئة «البقلاوة» والمنتخب الوطني في الزمن الجميل... زمن الممرن حيزم وهبيطة وشقرون وعتوقة والزيتوني والقاسمي وبن عزيزة والمالكي وبقية المجموعة المتوجة بكأس فلسطين 1973.... وبعد مسيرة ناجحة كلاعب ترك بصمة وصيتا وكان خلالها غيورا على «الأحمر والأخضر» وعلى كل زملائه وصاحب مواقف ومبادئ فرض بها الاحترام في كل مكان...

كرة السلة
المرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم

المنتخب الوطني يحقق فوزا عريضا على المغرب ويضمن نهائيا المرتبة الأولى

قبيل انطلاق المرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم بالعاصمة الأنغولية أول أمس كان كل عشاق لعبة العمالقة في تونس يتطلعون إلى الوجه الذي سيظهر به الفريق التونسي في لواندا بتشكيلة مغايرة تماما عن تلك التي خاضت مرحلة الذهاب منذ شهرين برادس ويغيب عنها لأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات الثنائي نزار كنيوة ومحمد حديدان علاوة على صالح الماجري ومايكل رور.

وجاءت الإجابة قوية بتحقيق أبناء المدرب ماريو بالما انتصارا هو الأعرض في تاريخ المواجهات التونسية المغربية.

ذلك أن المنتخب التونسي أطاح بمنافسه بالضربة القاضية محققا فوزا بفارق 38 نقطة 89ـ51 بفضل الإنطلاقة الصاروخية التي حققها عندما خرج بنتيجة الفترة الأولى 34ـ12,محتما على منافسه إلقاء كل أسلحته مبكرا والإذعان إلى مشيئة عبادة والمبروك والشنوفي و غيازة وبقية زملائهم في مباراة أشرك فيها المدرب بالما لأول مرة كل اللاعبين.


غمزة

لا يمكن اصطياد «القرش» بالصنارة!

النادي البنزرتي أو مثلما يحلو لاحبائه أن يطلقوا عليه لقب «قرش بنزرت» يعدّ من المدارس الكروية في تونس وله تاريخ وانجازات محلية وقارية.. وقد أعطى هذ الصرح لتونس عددا كبيرا من اللاعبين الافذاذ في كل المراكز ومدربين لهم صيت واشعاع محلي وإقليمي.. وما يحدث له اليوم مفاجئ للملاحظين على اعتبار معاناة الفريق ماديا منذ فترة وخروج عدد هام الركائز الاساسية ولكن لا اسرار ولا حظ في ما يجري مع «القرش» ... ثمة عمل واجتهاد وتأطير وروح مسؤولية في صفوف اللاعبين... وتضامن يستحق الاعجاب والتنويه... وحتى عندما مارس اللاعبون حقهم وهددوا بالاضراب فإنهم حافظوا على لياقتهم البدنية وتركيزهم.. وهنالك عدة مبادرات صادرة من عديد الوجوه الرياضية ومن الميسورين وكوادر بنزرت لمساعدة «القرش» على مواصلة موسمه في ظروف مريحة...أي هناك تضامن وخوف والتفاف وغيره على البنزرتي...


في انتظار تطهير «الكاف» من منظومة الفساد

يمهل ولا يهمل... وبداية سقوط أقنعة أباطرة الفساد


كنّا ومازلنا وسوف نظل على قناعتنا بخصوص دور عيسى حياتو في الفساد المستشري في الاتحاد الافريقي لكرة القدم... فعلى امتداد 30 سنة كرئيس شيّد «حياتو» امبراطورية كاملة للفساد... وأحاط نفسه بحاشية من المرتزقة والانتهازيين والمتمعشين وعديمي الضمير والأخلاق والمبادئ .... كانت الامور واضحة وكانت خيوط اللعبة القذرة مكشوفة فاما ان تكون مع حياتو فتطعم وتحصل على هدايا وامتيازات واما ان تكون ضده فتسلط عليك أبشع واقوى الضغوطات ومختلف انواع الظلم والهرسلة. هكذا سارت الامور طوال ثلاثة عقود في «الكاف» حين كان الاشرار والفاسدون أقوى من النزهاء واصحاب المبادئ!! ولكن الله يمهل ولا يهمل وها ان معاناة عيسى حياتو تتواصل الى اليوم منذ خسارته المدوية في انتخابات 2017 على يد الملغاشي أحمد الاحمد وهو ما اعتبر زلزالا هز افريقيا !!! الفضائح والقضايا تلاحق حياتو وحاشيته الفاسدة في كل مكان...


بسبب فساد عيسى «حياتو» وسكرتيره

تغريمهما بمــليار جــنــيه وإلزامهـما بدفع المصـاريف الجنائية


صدر هذا الأسبوع حكم من محكمة القاهرة الاقتصادية بتغريم عيسى حياتو، الرئيس السابق للاتحاد الإفريقي لكرة القدم وهشام العمراني، سكرتير عام الاتحاد السابق، بمبلغ 500 مليون جنيه لكل منهما أي بإجمالي مليار جنيه، وإلزامهما بدفع المصاريف الجنائية، وإحالة الدعاوى المدنية إلى المحكمة المختصة، وذلك بسبب المخالفات التي ارتكباها بخصوص قانون حماية المنافسة ووقائع الفساد التي تورطا فيها ببيع حقوق البث الخاصة بالاتحاد لشركة لاغاردير الفرنسية، التي منحتها لشبكة بي إن القطرية، والإضرار بالمشاهد المصري.

حيثيات الحكم الذي أصدرته محكمة القاهرة الاقتصادية استندت إلى التحقيقات التي أجراها جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، اثر بلاغ مقدم من رئيس الشركة المصرية لخدمات إعلانات الأقاليم «بريزنتيشن» ضد الاتحاد الافريقي لكرة القدم فيما يتعلق بالممارسات الاحتكارية التي يمارسها والمتعلقة باستغلال حقوق البث الخاصة بالبطولات التي ينظمها الاتحاد الافريقي، ومخالفة قانون حماية المنافسة، حيث منح حق الاستغلال التجاري لحقوق البث الخاصة بالاتحاد الافريقي لكرة القدم على مستوى العالم إلى شركة لاغاردير الفرنسية حتى عام 2028، دون إتباع نظام طرح تنافسي يضمن تحقيق شفافية وعدالة التنافس بين المتنافسين المختلفين، وذلك كله بالمخالفة للقانون.

عرض النتائج 43 إلى 49 من أصل 1117

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >