الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة


كرة السلة
الجولة الرابعة للبطولة الوطنية

«دربي» الساحل بين الإتحاد والنجم محور الإهتمام

لاشك أن قاعة المنستير ستكون محط الأنظار ومحور اهتمام كل متابعي نشاط الكرة البرتقالية عندنا لأن لقاء الأجوار بين الاتحاد والنجم كثيرا ما بلغ درجة كبيرة من الحماس والإثارة وتخللته عروض فرجوية عالية بحكم قيمة العناصر التي تضمها تشكيلة الطرفين المتقابلين.ثم إن انتقال بعض اللاعبين من هذه الفرقة إلى الفرقة المقابلة سيزيد من حماس مباراة اليوم ذلك أن أسماء مثل لحياني والجزيري والسايح وشوية و سليمان و تريمش من جهة و ضيف الله و العجمي وراسيل والتومي من جهة أخرى بإمكانها أن «تخرج» مباراة من طراز رفيع.

ويبقى من سيخرج بنقطتي الفوز؟ ذلك ما سنكتشفه بعد أربعين دقيقة من اللعب تلوح نارية لأن كل طرف لا يرغب في الإنقياد إلى الهزيمة الثانية و كل منهما يريد مواصلة تشديد الملاحقة على صاحب الطليعة على أمل الإرتقاء إلى الصدارة.


غمزة

فن الرئاسة ... أو القدرة على تحويل المحن إلى مكاسب

صاحبت خطوة اختيار الافريقي لبديل الممرن ريغا عدة حكايات وروايات وسيناريوهات... وكان لزاما على رئيس النادي عبد السلام اليونسي أن يكون حكيما وحاسما في قراره... لأن التردّد ينهك صاحبه ويولّد العجز عن اتخاذ القرار... واليونسي تردّد بالفعل... وهو لا يعلم ربما بسبب قلة خبرته بالرئاسة أن هذا الموقع له نواميسه وقواعده وجزئياته وأسراره... فالرئاسة فنّ... ومن يريد أن يكون فنانا على رأس أي ناد فإنه مطالب بالدهاء والحكمة والقدرة علىتحويل المحن الى مكاسب... وعليه أن يعلم أنه وفي أحيان كثيرة يتم اتخاذ قرار سيّء من أجل تجنب الأسوإ!! وعلى اليونسي وغيره من الرؤساء أن يدركوا أن من ليس بمقدوره أن يقود نفسه وأن يكون صارما وفاعلا وحاسما فلا مجال لأن يحاول قيادة الآخرين!! فأن تكون قويا أو ضعيفا في عالم الكرة وفي الحياة ككل فهذا قرارك لوحدك.


عاد إلى الإفريقي من جديد

هل ينجح الليلي في ما فشل فيه غيره؟


ما لم تحدث مفاجأة في اخر لحظة فإن المدرّب شهاب الليلي سيباشر مهامه مع الفريق اليوم ذلك أن إقالته من تدريب النجم وفّرت للإفريقي الحلّ الأسهل في الوقت الراهن وقد يكون الأنسب بالنظر إلى خصوصية المرحلة.

فشهاب الليلي غادر الإفريقي قبل عام تقريبا وهو يعرف كل اللاعبين جيّدا باستثناء زهيّر الذوّادي وزكرياء العبيدي وسليم بن عثمان والعناصر الأجنبية أمّا غالبيّة العناصر الأخرى فقد درّبها سابقا في الإفريقي أو صلب أندية أخرى.

ولم يكن باعتقادنا من السهل اتخاذ قرار مشابه بما أن الظروف لا تخدم الليلي ولا الهيئة خاصة وأن الفرنسي برتران مارشان كان يبدو الأقرب لتولي المهمْة ولكن الهيئة غيّرت موقفها مساء الأربعاء. وهناك أكثر من تفسير لاختيار شهاب الليلي مدرّبا للفريق فهو لم يغادر الإفريقي من الباب الصغير حيث قاده إلى الحصول على كأس تونس للمرّة الأولى منذ قرابة العشرية وهو من قاد الفريق إلى ربع النهائي في كأس الاتحاد الإفريقي وهو من ثبّت علي العابدي أساسيا في التشكيلة وأعاد غازي العيّادي ومعه استعاد الدرّاجي مستواه السابق ولم يكن راغبا في المغادرة ولكن الهيئة هي من دفعته إلى ذلك وقد كان راغبا في العودة إلى الفريق من جديد خلال الموسم الماضي ولكن وقع تفضيل برتران مارشان عليه.


المنتخب الوطني أنهى التحضيرات أمس

«ديلان برون» مفاجأة التشكيلة


أنهى المنتخب الوطني أمس التحضيرات الأساسية لمقابلته يوم غد ضدّ منتخب النيجر لحساب الجولة الثالثة من تصفيات كأس إفريقيا 2019 حيث سيكون الموعد يوم السبت من أجل الفوز الثالث على التوالي وبالتالي تأمين العبور السريع.

وسيحاول المدرّب فوزي البنزرتي الاستفادة من هذه المقابلة على أكمل وجه من خلال السعي إلى منح الفرصة إلى عناصر جديدة في مختلف المراكز. ويبدو أن المفاجأة ستكون من خلال التعويل على «ديلان برون» أساسيّا في محور الدفاع. وهذا اللاعب سبق له أن شغل دور قلب دفاع مع المنتخب خلال المقابلة الأولى له ضد منتخب المغرب (0ـ1) وقدّم مستوى رائعا رغم الهزيمة وكان أفضل اللاعبين منذ تلك المباراة لم يلعب أساسيا في محور الدفاع حيث غاب عن المنتخب خلال التصفيات.

وعندما عاد برون إلى المنتخب لعب دور ظهير أيمن ذلك أنّه شغل هذا الدور مع فريقه لاغنتواز البلجيكي وفعلا فإن معلول رسّمه الظهير الأيمن الأساسي وبسببه خسر حمدي النقّاز مكانه الأساسي في التشكيلة وخسر حمزة المثلوثي مكانه ضمن القائمة. والمركز الأفضل لهذا اللاعب هو قلب دفاع فهو يحسن القيام بهذا الدور وينجح في خطة ظهير أيمن خلال المقابلات التي يحتاج فيها المنتخب إلى ظهير لا يصعد بانتظام.


قبل أن يحل بسوسة

ليكانز ضمن قائمة عدة مسؤولين وفنيين متهمين بالاحتيال الضريبي والتلاعب بالمباريات!!!


لم يكن إنتداب النجم الساحلي للممرن جورج ليكانز وليد لحظة غضب واستياء في صفوف المسؤولين ولا هو قرار اتخذ مطلع هذا الاسبوع.. فحسب مصدر مقرب من النجم هناك في محيط النجم وضمن الحلقة المقربة من رضا شرف الدين كان اعترض على استقدام الليلي منذ البداية وثمة من عارض الخطوة واقترح التعامل مع فني أجنبي.. والاتصالات مع جورج ليكانز انطلقت منذ أسابيع وهذا ما أكده عمدة مدينة «اوستكامب» «يا دوكايزر» الذي تربطه بجورج ليكانز علاقة قوية ومتميزة باعتبار ان الفني البلجيكي أصيل مدينة «اوستكامب» كما أنه من أشد المتحمسين للعمل السياسي والبلدي مثلما يؤكد ذلك التزامه بدعم حزب «يان دوكايزر» خلال الانتخابات التشريعية القادمة وبالعمل صلب الهياكل المختصة في الرياضة في مدينته.. عمدة أوستكامب اكد مؤخرا أن ليكانز أعلمه بوجود اتصالات مع عدة نواد أهمها النجم الساحلي التونسي ثم عقد معه لقاء حميميا أعلمه خلاله رسميا بالعرض التونسي.. وأضاف عمدة «أوستكامب» أن جورج ليكانز وعده بمواصلة دعمه للحزب وسياسته وكل خطواته الرامية للفوز خلال الإنتخابات القادمة.. وليكانز معروف بأنه شخص ملتزم وله اراء مسموعة ومحترمة في بلجيكا.. ويبدو أن التجربة مع النجم الساحلي قد تكون الاخيرة لليكانز كمدرب اول اذ أنه يخطط منذ فترة لتولي خطط ومناصب اقرب منها الى المدير الرياضي صلب احد اكبر الاندية التي دربها سابقا في بلجيكا..

الكرة الطائرة
على هامش الجولة الثانية من بطولة الوطني «أ»

لغة الأقوى.. والمنطق حاسمة

لم تسفر نتائج الجولة الثانية لبطولة القسم الوطني «أ» عن مفاجآت تذكر حيث عادت الكلمة الأخيرة في كل الحوارات للغة المنطق والقوة، وفي غياب حوارات متكافئة ومتوازنة انتهت كل المباريات بنتيجة ثلاثة أشواط نظيفة ، لتفرز تجمعا رباعيا على مستوى طليعة الترتيب، ولينفرد الترجي الرياضي والنجم الساحلي ومستقبل المرسى ونادي تونس الجوية بكرسي الصدارة.

اللقاء الاول جمع بقاعة قليبية بين أولمبي المكان والترجي الرياضي وكما كان منتظرا لم يجد فريق باب سويقة صعوبة كبرى لتحقيق فوزه الثاني على التوالي، وباستثناء الشوط الأول الذي نجح خلاله أبناء المدرب محمد علي وبن الشيخ في مجاراة نسق منافسهم،كانت بقية الاشواط في اتجاه واحد لصالح زملاء الياس القرامصلي.

وبدوره كان النجم الساحلي في طريق مفتوح ضد اتحاد قرطاج وكانت الفرصة مناسبة للنادي الصفاقسي لتدارك عثرة الجولة الافتتاحية ضد الترجي، وكان زملاء الطوارغي على موعد مع فوزهم الاول على حساب اتحاد قرطاج النقل بصفاقس.


الألعاب الأولمبية للشباب

لاعبة التايكواندو أسماء الحاجي تمرّ بجانب الحدث

لازال ممثلونا في الدورة الثالثة للألعاب الأولمبية للشباب بالعاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس يتسابقون على مكان بين الأضواء من شأنه أن ينفض البعض من الغبار على رياضات فردية فقيرة بشكل لايوصف ولا تحظى لا بالدعم المادي ولا بالمساندة الأدبية من أقرب الساهرين على شؤون الرياضة عندنا ولعل تحول طبيب واحد دون أي إطار شبه طبي آخر للإحاطة بثمانية و ثلاثين لاعبا في 15 رياضة أصدق شاهد ودليل على ضحالة ما تحصل علية الألعاب الفردية عندنا رغم كل الإنجازات العالمية التي حققتها.

ومع طي أولمبياد الشباب يومها الرابع من المنافسات كادت البعثة التونسية المتواجدة بالعاصمة الأرجنتينية أن تسعد بتتويج ثالث في رياضة التايكواندو إلا أن البطلة الشابة أسماء الحاجي مرت بجانب الحدث مفرطة في ميدالية برنزية لم تكن بعيدة عن احرازها.

عرض النتائج 29 إلى 35 من أصل 783

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >