الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



بالمناسبة

غفران... «الماسة السمراء» التي لا يجب أن تظل تلمع في الظل!!!

أنجزت حرة ما وعدت... ودخلت غفران بلخبر التاريخ من أوسع الأبواب وخلدت إسمها في سجل الأولمبياد... وكذلك تاريخ وسجل الرياضة التونسية وساهمت من موقعها في ردّ الاعتبار للألعاب الفردية التي تعاني من التهميش في كل مكان: في الوزارة وفي اللجنة الاولمبية وفي أغلب وسائل الاعلام... وفي أحاديث ونقاشات الرياضيين!!! والمصيبة العظمى أن الأبطال المهمشين وأقل الرياضيين حظوة وحظا في تونس هم أبناء وبنات الالعاب الفردية... ورغم ذلك فإنهم مصدر أهم الانجازات ومصدر فخر الرياضة التونسية وهذه مفارقة عجيبة وغريبة لا يمكن أن تحدث في أي بلد آخر... وبذلك يحق أن نطلق على أبطال الالعاب الفردية في بلادنا لقب صانعي المعجزات.. وهم بكل المقاييس مناضلون.. وما حققته غفران بلخير إنجاز عالمي يعدّ مفخرة للعرب والافارقة ويؤشر لميلاد بطلة عالمية من المعدن النفيس... وغفران أكدت أن الاجتهاد ينمّي القدرات ويتفوق على الموهبة... هذه العملاقة... هذه الماسة السمراء رفعت رؤوسنا عاليا.. والماسة تظل حجرة كريمة إلى حين يعطيها العقل البشري القيمة التي تستحقها.. وكم من عبقري.. وكم من ماسة في عالم الرياضة ببلادنا ضاعت وتاهت بسبب قلة وعي المسؤولين وضعف التأطير والدعم!!!


الألعاب الأولمبية للشباب

غفران بلخير ترفع الراية عاليا في سماء بيونس آيرس... وتعيد إلى الأذهان ملحمة 40 سنة إلى الوراء


هو اللقب الأغلى والأحلى والأثمن وهو التتويج الأكثر قيمة والإنجاز الأشد توهجا,,, هي الميدالية الأنفس والأروع لأنها من المعدن النفيس ومن الذهب الخالص الذي أحرزته الغزالة التونسية السمراء ومفخرة الرياضة التونسية التي تعملقت بالعاصمة الأرجنتينية وظفرت بالذهب بأزهد الأثمان... وهي الموهبة الصاعدة التي نالت في ربيعها السابع عشر كل الألقاب التي لم ينلها أي رياضي تونسي آخر في سنها... كل التتويجات العالمية والأولمبية والمتوسطية ولا نتحدث عن زخمة الذهب العربي والإفريقي التي زين خزانتها منذ سن الرابع عشر...

تلك هي غفران بلخير الرياضية الوحيدة التي أجبرت العالم بأسره على الوقوف تحية إجلال وإكبار أثناء عزف نشيد الخضراء, ودوي موسيقى حماة الحمى في كامل أنحاء المعمورة عبر القنوات الناقلة مباشرة للحدث,,, والحدث إنجاز بطولي تونسي غير مسبوق في تاريخ الدورات الأولمبية للشباب منذ إحداث هذه التظاهرة وإقامة دورتها الأولى بسانغفورة عام 2010...


تصفيات كأس إفريقيا 2019: تونس ـ النيجر

الانتصار مؤكد رغم غياب «النجوم»


سيفتقد المنتخب الوطني ضدّ منتخب النيجر عددا من العناصر الهامة التي تعتبر النواة الأساسية للمنتخب خلال السنوات الأخيرة وهي غيابات تطال مختلف المراكز والخطوط ورغم ذلك فإن فرص رفاق بن مصطفى في تحقيق الانتصار وافرة بشكل كبير ولا نعتقد أن منتخب النيجر سيكون عائقا أمام النسور من أجل تأمين العبور الرسمي إلى النهائيّات، فالفارق في القدرات يبقى هاما ومن الصعب تقليصه سريعا رغم أن عامل المفاجأة يبقى قائما في كرة القدم ولكن منطقيّا فإن الأمر يبدو شبه محسوم ليحقق النسور الانتصار الثالث على التوالي ومنتخب النيجر سيدفع ثمن انتعاشة النسور في سنة 2018.


ياسين مرياح (المنتخب الوطني):

المهمة ليست سهلة.. وهدفنا مواصلة الريادة


كيف بدت لك الأجواء داخل المجموعة؟

الأجواء متميّزة للغاية وذلك منذ فترة حيث تعتبر المجموعة الحالية كالعائلة وتربطها علاقة طيبة فضلا عن وجود تناغم كبير بين جميع عناصرها، كما أن الاطار الفني يعرف جيّدا أغلب اللاعبين ويحرص على تعزيز اللحمة بينهم من أجل أن ينعكس ذلك على أداء المنتخب الوطني في قادم المواعيد، والأكيد أن هذه الظروف ستساعدنا على تحقيق الأهداف المرجوة وتطوير الأداء بشكل سريع.

كيف يتراءى لك لقاء اليوم ضد النيجر؟

عكس ا يعتقده البعض، فإن المواجهة لن تكون سهلة بالمرة باعتبار التحسن الكبير الذي تعرفه أغلب منتخبات القارة الافريقية، كما أن منتخب النيجر ليس لديه ما يخسره حيث سيعمل على اللعب بندية ودون مركبات من أجل تحقيق المفاجأة، لذلك فإن استسهال المهمة ممنوع اليوم من أجل تحقيق الانتصار والمحافظة على صدارة الترتيب قبل خوض لقاء العودة بنيامي والذي سيكون شعاره ضمان الترشح نهائيا.


النجم الساحلي

البطولة العربية الهدف الأول.. وتـــجـــربة 2007 فـــي الـــــبـــال

بدأت فعليا مرحلة المدرب الجديد جورج ليكانز، حيث تم تقديمه بمعية بقية معاونيه أول أمس خلال ندوة صحفية وقع خلالها التطرق إلى الأسباب التي شجعت على التعاقد مع هذا الفني كما تم التطرق إلى الأهداف الرئيسية المزمع تحقيقها خلال حقبة المدرب الجديد الذي وقع عقدا لمدة موسم ونصف قابل للتجديد. أبرز ما ميّز الندوة الصحفية التي حضرها ليكانز مع مساعديه التونسي توفيق زعبوب والبلجيكي باتريك ديفيلد هي نبرة التفاؤل التي تحدث بها الجميع، فليكانز عبّر عن سعادته الكبيرة بالعودة إلى تونس من بوابة النجم مؤكدا أنه ساع لتوظيف كل خبراته لمساعدة الفريق على تحسين مستواه ونتائجه، كما شدّد على أن ثراء الرصيد البشري المتوفر حاليا والذي يضم بعض عناصر الخبرة على غرار الشيخاوي الجمل والشرميطي إضافة إلى وجود بعض اللاعبين الشبان سيساعده كثيرا في هذه المهمة.


النادي الافريقي

الليلي يعد باعادة «الهيبة» والمراهنة على الألقاب

في ندوة صحفية عقدها صباح أمس أبرز المدرب شهاب الليلي سعادته بالعودة للاشراف على حظوظ النادي الافريقي خاصة وأن تجربته الأولى كانت ناجحة مؤكدا ثقته في النجاح وقدرته على اعادة الروح الى المجموعة التي تمتلك حسب قوله جميع ممهدات النجاح والتألق شريطة مضاعفة العمل والاستفاقة من دوامة النتائج السلبية واعدا الجماهير ببذل أقصى مجهوداته من أجل النجاح.

وأكد الليلي أنه لن يمحو العمل الذي قام به سلفه ريغا حيث سيعمل على دعم الايجابيات مع الحرص على تلافي النقاط السلبية التي جعلت الفريق ينقاد الى هزيمتين متتاليتين بسبب ضعف الحضور الذهني وبعض الاختيارات.

الكرة الطائرة
الجولة الثالثة لبطولة الوطني «أ»

المرسى وتونس الجوية من أجل الفوز الثالث

بإيقاع سريع وبمعدل مباراتين في الأسبوع، تواصل بطولة القسم الوطني «أ» نشاطها حيث سيكون الموعد اليوم مع الجولة الثالثة من المرحلة الأولى، وعلى غرار الجولة الفارطة تغيب الحوارات المتوازنة ويغيب الحماس والتشويق، ومن المنتظر ألاّ يجد أصحاب الطليعة صعوبة تذكر لمواصلة التواجد في الصدارة، وفي هذا الصدد ينطلق الترجي بحظوظ وافرة لتحقيق فوزه الثالث خلال استضافته سعيدية سيدي بوسعيد، الذي وجد خلال الجولة الاولى صعوبة كبرى لاجتياز عقبة القليبي، ولا يبدو اليوم قادرا على الصمود امام منافس.

عرض النتائج 22 إلى 28 من أصل 783

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >