الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الظهور الأول لتونس في المونديال من وجهة نظر المدرب المنذر كبير

المواجهة حسمت بفضل بعض الجزئيات.. والمنتخب التونسي قدم أفضل ما لديه


علّق المدرب المنذر كبير على مباراة تونس الافتتاحية في مونديال روسيا 2014 ضد نظيره الانقليزي بالقول أن الدقائق «القاتلة» حرمت منتخبنا من تحقيق نتيجة تاريخية وإيجابية للغاية، مؤكدا أن كل من يعتقد أن المنتخب الوطني لم يقدم أفضل ما لديه مخطئ، حيث شدد على أن الأداء العام كان مشرفا ضد أحد «عمالقة» الكرة العالمية الذي يضم في صفوفه نخبة من أبرز النجوم المتألقة في أقوى دوري بالعالم.

وفي سياق حديثه عن أطوار اللقاء الذي انتهى بفوز متأخر للمنتخب الانقليزي على حساب المنتخب الوطني بنتيجة 2ـ1، اعتبر كبيّر أن المنتخب التونسي أحرج منافسه وكاد يجبره على اقتسام نقطتي التعادل رغم الفوارق الشاسعة للغاية في مستوى اللاعبين سواء من حيث اللياقة البدنية أو المهارات الفنية.


بين لقاء وآخر

ماذا يمكن أن يتغير في تشكيلة المنتخب؟


على غرار مختلف الدورات السابقة فإن المقابلة الثانية ستحدّد بنسبة عالية فرص المنتخب الوطني في التأهل إلى الدور الثاني من نهائيّات كأس العالم «روسيا 2018» فالمنتخب التونسي يعلم أن الهزيمة ستبقيه في انتظار انتصار منتخب بنما على أنقلترا يوم الأحد حتّى تبقى فرصه في العبور قائمة وهو أمر من شبه المستحيل حدوثه.

وعلى هذا الأساس فإن زملاء فاروق بن مصطفى سينزلون بكلّ ثقلهم خلال المقابلة القادمة ضد المنتخب البلجيكي من أجل كسب الرّهان والبقاء في دائرة التنافس على المركز الثاني.

وتحقيق نتيجة إيجابية ضد منتخب بلجيكا لن يكون أمرا سهلا فالمسألة تتجاوز قدرات المنتخب الوطني الذاتيّة وتهمّ أساسا قدرات المنافس الذي يفوق المنتخب الوطني فرديّا وجماعيّا غير أن الرغبة في التحدّي هي الركن الأساسي الذي قد يجعل موازين القوى متقاربة نسبيّا.


مباشرة من موسكو

صابر خليفة «آوت»؟!


علمنا أنّ الفحوصات الأولية التي أجراها لاعب المنتخب التونسي صابر خليفة أكدت إصابته في انتظار بقية الفحوصات وبالتالي قد يغيب عن مواجهة بلجيكا يوم السبت القادم لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة السابعة للمونديال.

وكان صابر قد شارك في الخمس دقائق الأخيرة من مباراة نسور قرطاج ضد المنتخب الإنقليزي.

معز حسن يشكو من خلع في الكتف

أكد الدكتور سهيل الشملي طبيب المنتخب التونسي ان اصابة الحارس معز حسن تتمثل في خلع على مستوى الكتف مبيّنا انه تم الاتفاق بالتشاور مع مسؤولي فريقه «نيس» على عودته الى فرنسا لتلقي العلاج مشيرا الى ان مشاركته في المونديال انتهت.




كوبر مستعد للإقالة

أكد هيكتور كوبر، مدرب المنتخب المصري، ترحيبه بفكرة الإقالة بعد أن تقلّصت حظوظ الفراعنة في عبور دور المجموعات من منافسات كأس العالم 2018.

وعلى الرغم من أن الفراعنة لم يخرجوا بشكل رسميٍ بعد من البطولة، فإن الهزيمة ضد أصحاب الأرض والجمهور صعبت موقفهم.

وقال كوبر في هذا الصدد، «إذا كان مسؤولو اتحاد الكرة لا يرغبون في تواجدي، أو غير سعداء بالنتائج، فلهم حريتهم، وبإمكانهم إقالتي».

أما عن المباراة، فصرّح المدرب الأرجنتيني: «ارتكبنا العديد من الأخطاء في الدفاع، ونجح المنتخب الروسي في استغلالها، وسجل 3 أهداف».


المدرب كمال القلصي:

الدفاع المبالغ فيه حرمنا من استهلال «المونديال» بشكل مثالي

مازالت الآراء تتتالى بعد الهزيمة «المرة» للمنتخب الوطني ضد نظيره الانقليزي في افتتاح مشاركته في «مونديال» روسيا حيث كانت الصفعة قاسية رغم الاقتناع بأن عناصرنا الوطنية لم تظهر بمستواها المعهود لكن قبول هدف «قاتل» في الوقت بدل الضائع جعل الحسرة كبيرة مثلما أكده المدير الفني الوطني السابق ومدرب النادي الافريقي كمال القلصي بالقول: «الهزيمة ضد المنتخب الانقليزي موجعة للغاية لا سيّما وأنها جاءت في اللحظات الأخيرة لكنها كانت منطقية قياسا بالمستوى المقدم طيلة التسعين دقيقة فخلال الشوط الأول كان المنتخب الوطني خارج الموضوع تماما رغم نجاحه في تعديل الكفة حيث ظهر الاضطراب على أداء اللاعبين الذين لم يستهلوا المواجهة بالشكل الأمثل وتركوا المبادرة للمنافس قبل أن يتراجعوا الى الدفاع بشكل كلي في الشوط الثاني وهو ما جعل أعباء اللقاء تثقل كاهل الخط الخلفي الذي ارتكب هفوة فادحة في المحاصرة في وقت قاتل لتحصل الهزيمة المرّة».


قبل اللقاء المصيري ضد بلجيكا

كوابــيس تــونــسـية وأخــرى بلجـيكية تـــؤرق معلـول!!

قبل أيام قليلة من المباراة الثانية والمفصلية للنسور ضد «الشياطين الحمر» لبلجيكا وبعد الخسارة الموجعة ضد انقلترا يسود الشارع الرياضي التونسي حذر ممزوج بنسبة كبيرة من التشاؤم والخوف... فالبداية الخاسرة للنسور ضاعفت من حجم الضغوطات على اللاعبين وعلى الاطار الفني... ومن سوء حظنا أن اللقاء القادم سيكون ضد أحد كبار أوروبا... وأحد المنتخبات المرشّحة على الورق للعب الادوار الاولى بالنظر إلى قيمة رصيده البشري...

ولا بد أن نكون موضوعيين وواقعيين وصادقين في كلامنا وأحكامنا ونقول بأن انقلترا لقنّتنا درسا في الواقعية وعدم الاستسلام... وذكرتنا أنها مهد كرة القدم وأن الأسلوب البريطاني «الكلاسيكي» والمعتمد على اللعب المباشر والكرات الثابتة مازال قادرا على إحداث الفارق في 2018.


كان قريبا من التعادل مع أنقلترا

المنتخب التونسي لم يتعلّم من التجـارب الـسابقة!!


العبرة بالخواتيم ولو أن المنتخب التونسي لم يقبل الهدف القاتل من هاري كين فإن كلّ التحاليل كانت ستتغيّر في اتجّاه تحيّة الانضباط الدفاعي الكبير للمجموعة ولكن طالما وأن المنتخب الوطني قد خسر مقابلته ضد المنتخب الأنقليزي فلا يمكن إلا أن نقول أن النتيجة كانت سلبية خاصة وأن دقائق قليلة كانت تفصل المجموعة عن الحصول على نقطة ستكون الأولى ضد بطل العالم 1966 غير أن المنتخب الوطني لم يتعلّم من دروسه السابقة سواء خلال هذه البطولة أو خلال بعض المقابلات الأخرى.

فخلال هذه الدورة خسرت المغرب بهدف قاتل ضد ايران في الوقت البديل بعد أن اقترب هذا المنتخب طوال 90 دقيقة من تحقيق الانتصار وبالتالي تعقدّت وضعيّته في المجموعة عقب هذه النتيجة المفاجئة.

المنتخب المصري بدوره خسر أوّل مقابلة بسبب هدف قاتل في الوقت البديل ضد منتخب أوروغواي وهو الذي نجح لفترات طويلة في احتواء منافسه الذي يضمّ عديد العناصر المعروفة مثل منتخب أنقلترا.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 176

1

2

3

4

5

6

7

التالية >