الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الصفاقسي يفوز بصعوبة على ترجي الجنوب

«ثورة» غضب على داموتا... وغياب الخبرة حرم الضيوف من نقطة


لم يرتق أداء النادي الصفاقسي والترجي الجرجيسي خلال لقائهما يوم السبت الماضي لحساب الجولة السادسة للبطولة إلى المستوى المنتظر منهما في غياب أي محاولة من كليهما لنسج عمليات جماعية منسّقة قد تفضي إلى الوصول إلى شباك المنافس... وهو ما يفسر بقاء النتيجة إلى حدود الدقيقة 89 من عمر اللقاء على التعادل السلبي دون أن يكون لحارسي المرمى دور في ذلك .. بل إن جلّ الكرات التي وصلت إلى مناطقهما تمّ التصدّي لها دون عناء.. وهو ما أفرز غضب الجماهير التي واكبت اللقاء. وقد صبّت جام غضبها بالخصوص على المدرّب البرتغالي للنادي الصفاقسي خوزي داموتا الذي لم يحسن حسب جلّ أحبّاء النادي التعامل مع الرصيد البشري المتوفّر لديه وأربك بالتغييرات المدخلة على التشكيلة الآليات الجماعية للفريق معتبرين أنّ الابقاء على كينغسلاي سوكاري وعلاء المرزوقي ورامي الجريدي ووسيم كمون على بنك الاحتياط فيه الكثير من الارتجال وعدم التروّي في تحديد قائمة تشكيلته الاساسية ـ كما أنّ الرسم التكتيكي المعتمد جانب المطلوب ـ وهو الذي كان من المفترض أن يدعم البناء الهجومي خاصة على مستوى الاروقة.


«دربي» قابس ينتهي بلا فائز

الضغوطات واقصاء العقربي فرضا التعادل


للمباراة الخامسة على التوالي ينتهي «دربي» قابس بالتعادل وهي نتيجة منطقية قياسا بتقارب مستوى الفريقين رغم أن بداية الملعب القابسي كانت أفضل من مستقبل قابس الذي لم يجد توازنه الا في الجولتين الفارطتين. وفي أول لقاء باشراف مدربه الجديد ماهر الكنزاري حاول الفريق المستضيف فرض أسلوب لعبه بالاعتماد على التوغلات الجانبية لدرامي والغرسلاوي لكن تعويل الاطار الفني على ثلاثة لاعبين في وسط الميدان لهم نفس الخصائص وغياب الخبرة ونسق المباريات حرما العائد بعد غياب طويل مالك كردة من تقديم الاضافة المرجوة لتغيب الفرص الجدية التي كانت من نصيب الجار حيث اقترب من التسجيل وهو ما أجبر الكنزاري على اقحام خالد المليتي فتحسّن المردود الهجومي بشكل ملحوظ وكان الملعب القابسي الطرف الأفضل من الناحية الهجومية رغم قبوله هدفا مبكرا لينجح الفريق في التعديل قبل أن يسيطر بشكل كلّي على مجريات اللعب ويخلق عديد من الفرص التي ضاعت بسبب غياب التركيز وتأثير الضغوطات المسلطة على اللاعبين الذين فشلوا في الأمتار الأخيرة وهو ما أكده مدربهم بالقول:«اجمالا كنا الطرف الأفضل على مستوى التحكم في الكرة وخصوصا خلال الشوط الثاني حيث نوّعنا عملياتنا الهجومية وحاولنا الوصول الى مرمى المنافس بالاعتماد على اللعب في العمق والتسربات الجانبية لكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة لغياب التركيز، وأعتقد أن الفريق شهد تحسنا كبيرا على مستوى الانضباط التكتيكي والانتشار داخل الميدان في انتظار بعض التعديلات على المستوى الهجومي».


الدفعة الأولى من الجولة السادسة في لقطات

البنزرتي الأفضل خارج ملعبه وهجوم جرجيس بلا حلول!!


عرفت الدفعة الأولى من المقابلات تسجيل 10 أهداف بمعدّل هدفين في كلّ مقابلة وهو معدّل مرضي نسبيّا.

ـ بعد مرور 6 جولات وفي انتظار المقابلات المؤجلة فإن فريقين فقط لم يعرفا الانتصار إلى حدّ الان.

ـ عرفت الجولة نجاح لاعبين أجنبيين فقط في التسجيل وبالتالي فإن المعطيات لم تتغيّر قياسا بالمعدّل العادي لكلّ جولة.

الشبيبة القيروانيّة ـ النادي البنزرتي ........ 0ـ2

ـ انقادت الشبيبة القيروانيّة إلى الهزيمة الخامسة خلال هذا الموسم وهي الهزيمة الثانية في القيروان.

ـ تفادت الشبيبة قبول الأهداف هذا الموسم خلال مناسبة وحيدة كانت ضدّ النادي الإفريقي خلال الجولة الرابعة.

ـ سجّلت الشبيبة هدفا وحيدا منذ بداية الموسم كان ضدّ النادي الإفريقي مقابل فشل الفريق خلال 5 مقابلات في التسجيل.

ـ حقّق النادي البنزرتي انتصاره الرابع هذا الموسم والطريف أن الفريق انتصر 3 مرّات خارج ملعبه ولم يخسر أيّة نقطة بعيدا عن قواعده.

ـ نجح النادي البنزرتي خلال هذا الموسم في التسجيل في كلّ المقابلات التي لعبها والمقابلة الوحيدة التي لم يسجّل خلالها فاز بها جزائيّا.


أسبوع المحترفين بأوروبّا

الجبالي والعلاقي ويونس واللواتي هدّافون


عاش لاعب الوسط وهبي الخزري مقابلة صعبة مع فريقه ران ضد غنغون وصعوبة المقابلة تتمثّل في مجموعة من التطوّرات التي لم تخدم الخزري أساسا وهي تطوّرات طريفة بما أن هدف غنغون الأول جاء إثر تصويبة قويّة من الخزري وبدل أن تدخل الكرة القويّة مرمى المنافس فقد اصطدمت بالعارضة ثم تحوّلت مباشرة إلى هجوم معاكس تمكّن في نهايته غنغون من افتتاح النتيجة. وبعد هذه المحاولة وخلال ركنية لغنغون احتج الخزري على قرار الحكم الذي أنذره فتابع الخزري الاحتجاج وهنا تمّ طرده في ظرف ثوان قليلة لتنتهي المقابلة على هزيمة ران بنتيجة 2ـ0.

وأضاع سيف الدين الخاوي فرصة تثبيت نفسه أساسيا في صفوف تروا حيث قدّم مقابلة في مستوى ضعيف ليتمّ تعويضه بعد انطلاق الشوط الثاني والفرصة كانت مواتية ليؤكد مستواه خلال اخر مقابلة لفريقه. في الأثناء نال شوقي بن سعادة فرصة المشاركة مع تروا خلال اخر 7 دقائق وبالتالي ظهر للمناسبة الأولى خلال هذا الموسم بعد أن كان احتياطيّا خلال المقابلات السابقة.واقترب الثنائي أسامة الحدّادي ونعيم السليتي من صنع المفاجأة الكبرى مع فريقهما ديجون ضدّ بارس سان جرمان الذي انتصر في الوقت البديل بنتيجة 2ـ1. الحدّادي قدّم مقابلة في مستوى جيّد ولكن الطريف أنّه كان قادرا على مساعدة فريقه على تفادي قبول الهدفين بما أن الظهير الأيمن لباريس سان جرمان سجّلهما ولكن الحظ عاند الحدّادي في المناسبتين غير أن مستواه طوال المقابلة كان مرضيّا أمّا نعيم السليتي فبرز أساسا من خلال التعامل مع الكرات الثابتة دون أن يعرف النجاح الذي تعوّد به وهو أمر كان متوقّعا.


على هامش الدور ربع النهائي للمونديال

المكسيك يضع حدا لمسيرة المنتخب الوطني


انتهت أول أمس ملحمة المنتخب الوطني في النسخة الثانية لمونديال 2017 الذي سينزل عليه اليوم الستار بمدينة نابل بعد 10 ايام من المباريات حيث وضع المنتخب المكسيكي حدا لتألقه في هذا الحدث العالمي رغم حداثته .فبعد ازاحته لأحد اقوى المنتخبات والمرشح للتتويج وهو منتخب كازاخستان ظهر للعيان ان المنتخب الوطني كان أول أمس في مباراته ضد منتخب المكسيك لحساب ربع النهائي مرهقا ومرتبكا نتيجة المجهودات البدنية والضغوطات التي سلطت عليه بعد أن كبر الأمل الذي صار يرواده من اجل التتويج وايضا بسبب يقرار الاتحاد الدولي الذي يبدو انه اتخذ بعض القرارات التي اثرت على أداء المنتخب من ذلك مثلا حرمان افضل لاعب والهداف عدي بلحاج من اللعب بداعي الانذار الثاني على التوالي والحال ان بعض المنتخبات الاخرى قد اعتمدت على لاعبين اطردوا في المباراة السابقة ( المنتخب السينغالي مثلا ).ورغم كل هذه العوامل وغيرها يجب الاعتراف بأن المنتخب المكسيكي افضل واقوى بكثير من منتخبنا .ففضلا عن خبرته الطويلة، فهو متكون منذ 13 سنة عكس منتخبنا البالغ من العمر حوالي 9 اشهرفقط، فإنه يضم في صفوفه لاعبين ممتازين على جميع المستويات ولا فرق بين اساسي أو بديل فجميعهم جاهزون بدنيا ويمتعون بمهارات فنية ومنسجمون والدليل على ذلك ان المدرب يعتمد على تشكيلة كل ربع ساعة دون ان يتقهقر الاداء .


همزة

«الدربي»... إختبار لروح المسؤولية

دربي» قابس سيطغى اليوم بكل تأكيد على المشهد الرياضي لا سيما في غياب مباريات هامة... ومرة أخرى نندّد بالأطراف الساعية في الكواليس وخلف الأبواب المغلقة وفي الليل الدامس الى «إفساد» هذا الموعد الرياضي بين «الأشقاء»... ومرة أخرى نؤكد على حق جماهير كل ناد أن تدعم وتساند وتنحاز لألوانها المفضلة.. لكن دون هضم الحقوق المشروعة للطرف الآخر ودون تجاوز الحدود.. والمواثيق الرياضية... ونحن لا نطالب جماهير «الستيدة» و«الجليزة» بإسعاد بعضها ولكننا نطالبها وندعوها بألاّ تؤذي بعضها.. ولن يعجز الحكماء إذا تعاونوا.. لن يعجز العقلاء اذا تضامنوا من أجل ضمان الحدّ الأدنى المطلوب من الإحترام والتقدير بين الجمعيتين... واليوم فإن «الدربي» هو اختبار لروح المسؤولية في الجانبين والأمر يهم المسؤولين واللاعبين اساسا وكذلك الأحباء...


الدفعة الثانية من الجولة السادسة:

في قابس «دربي» من نار والاتحاد يطارد أول انتصار


لم يسبق أن عرف «دربي » مدينة قابس أحداثا مثيرة مثل التي يعرفها منذ أيّام بسبب التسجيلات الصوتية التي تثبت رغبة من مسؤول في الملعب القابسي في تأمين الانتصار من خلال محاولة التأثير على لاعبين من المستقبل. وفي انتظار التطوّرات القانونيّة لما حصل خلال هذا الأسبوع فإن الملفّ مفتوح على عديد الاحتمالات وسيكون له تأثير على مجريات المقابلة.

فالملعب القابسي يدخل هذه المقابلة بأسبقيّة الترتيب بما أنّه جمع 7 نقاط خلال 4 مقابلات وهو ما يعطيه منطقيّا أفضليّة على منافسه كما أن هذا الفريق يضمّ مجموعة من اللاعبين المميزين القادرين على صنع الفارق حيث حافظ على نواته الدفاعيّة للموسم الماضي مقابل تغيير التشكيل الهجومي وهذا ما منحه أفضليّة نسبيّة خلال الجولات الأولى ولكن المعطيات تغيّرت بعد التعاقد مع مدرّب جديد حيث سيقود الكنزاري اليوم الفريق وبالتالي فإن الفريق قد لا يكون استوعب كثيرا طريقة لعب مدرّبه الجديد وسيكون بالتالي في موقف يفرض عليه الحذر خاصة بعد تراجع نتائجه خلال المقابلات الأخيرة. وفي الجهة المقابلة، حصد مستقبل 4 نقاط من 5 مقابلات ولكن المقابلات التي خسرها كانت ضد فرق قوية هي الإفريقي والترجي والنجم وبالتالي فإن حصيلته إلى حدّ الان جيّدة للغاية والفريق قادم لموعد «الدربي» ومعنويّات لاعبيه في أفضل حالاتها بعد الانتصار الأخير على أولمبيك مدنين. وقدّم هذا الفريق مستوى جيّدا خلال مختلف المقابلات وحسّن قدراته الهجوميّة التي مثّلت نقطة ضعفه في بداية الموسم لذلك فإن المستقبل يدخل المقابلة وهو جاهز لرفع التحدّي كما ينبغي.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 15215

1

2

3

4

5

6

7

التالية >